الرهبان والراهبات يحتفلون بهبة الحياة المكرسة وتجديد نذورهم الرهبانية في القدس

نشرت بتاريخ: February 05 Tue, 2019

الرهبان والراهبات يحتفلون بهبة الحياة المكرسة وتجديد نذورهم الرهبانية في القدس متوفرة باللغات التالية:

القدس أقيم في ٢ من شباط، في كنيسة دير المخلص في القدس، وبمناسبة عيد تقدمة يسوع إلى الهيكل، الإحتفال بيوم الحياة المكرسة. وقد تجمع العديد من الرهبان والراهبات بهذه المناسبة، للاحتفال بهبة الحياة المكرسة وتجديد نذورهم الرهبانية في الكنيسة.

منذ عدة سنوات، تعمل لجنة الرهبان في الأرض المقدسة على تنظيم هذا اليوم؛ وفي هذا العام أيضاً، عجت الكنيسة بعدد كبير من المكرسين المقيمين في القدس. من ناحيته، علق مدير لجنة الرهبان، جان دانيل جولونج، قائلاً: “فكرنا هذا العام بالاحتفال بهذا اليوم هنا في دير المخلص، تكريماً لذكرى مرور ٨٠٠ عام على اللقاء بين القديس فرنسيس والسلطان الملك الكامل، وذلك في محاولة للتشديد أكثر فأكثر على الأخوة التي تربطنا ببعضنا البعض“.

من ناحيته، ترأس أمين سر حراسة الأراضي المقدسة، الأب دافيد غرونييه، هذه المراسيم التي تم خلالها تجديد النذور الرهبانية في ساحة القديسة هيلانة، إضافة إلى الاحتفال بالافخارستيا في الكنيسة الرعوية. وقد تمركزت الفكرة الأولى حول النور. وفي عظته، حرص الأب دافيد على التذكير قائلاً: “نحن نحمل النور معنا، وسوف نكتشف بأن العالم أجمل عندما يكون النور هناك، كما وسيتعرف بذلك الأشخاص من حولنا على حضور الله“. تلت التطواف القصير نحو الكنيسة، مراسم الإحتفال الليتورجي الخاص بهذا النهار، والذي تخللته ترانيم بلغات مختلفة أدتها الجماعة الرهبانية بالعربية والإنجليزية واللاتينية. وتابع الأب دافيد خلال العظة قائلاً: “نحن أيضاً، كمكرسين، مدعوون لنفعل كما فعل يوسف ومريم في الانجيل؛ أي ألا نقدم فقط ما نستطيع أن نملكه أو نشتريه، ولكن أن نقدم يسوع المسيح. هذا النور، متى شاركنا به الآخرين، فإنه سيجعل المسيح منظوراً، حتى اللحظة التي يستطيع فيها الاخرون أن يقولوا: أقدر الآن أن امضي بسلام، لأنني من خلالك، عاينت الخلاص، كما فعل سمعان“.

من ناحية أخرى، شدّدت العضوة في لجنة الرهبان، الأخت أماندا ميزا، على كون الثاني من شباط مناسبة تظهر الوحدة القائمة بين الرهبان والراهبات في الأرض المقدسة. وقد أوضحت الأخت اماندا قائلة: “إنه حدث العنصرة، فها نحن نتحدث بلغات مختلفة، كما وننحدر من بلدان مختلفة، لكن إلهنا واحد. نحن المكرسون ننتمي لله وللأخوة، وإن الخدمة تقودنا، وبدافع من ذلك نحن هنا في الأرض المقدسة، أي المكان المقدس الذي يحدثنا عن المسيح.

المصدر: حراسة الأراضي المقدسة/ جوفاني مالاسبينا تصوير: نديم عصفور