السينودس 2021 – 2023: اللقاء الروحي لمعلمي مدارس البطريركية اللاتينية في الجليل

نشرت بتاريخ: March 26 Sat, 2022

السينودس 2021 – 2023: اللقاء الروحي لمعلمي مدارس البطريركية اللاتينية في الجليل متوفرة باللغات التالية:

كورازين 26 آذار - تشجيعت للمكرسين والعلمانيين على المشاركة الكاملة في السينودس الذي تطلبه الكنيسة،  نظمت النيابة البطريركية في الجليل،  لقاء روحيا للمعلمين العاملين في مدارس البطريركية اللاتينية في كورازين.

تم إطلاق هذا السينودس رسميًا عام 2021 ، "نحو كنيسة سينودسية: شركة، مشاركة، رسالة"، وقد أشار البابا فرنسيس بأن هذا السينودس هو "تمرين على الإصغاء المتبادل". وأضاف: "أريد أن أؤكد أنه تمرين على الإصغاء المتبادل، يتم إجراؤها على جميع مستويات الكنيسة، ويشارك فيها شعب الله بأسره. على الأساقفة والكهنة والرهبان والعلمانيين الاستماع لبعضهم البعض، وإلى أي شخص آخر. الاستماع والتحدث والاستماع" (البابا فرانسيس ، روما ، سبتمبر 2021).

خلال اللقاء الروحي، عرض الأب رفيق نهرا، المطران المعيّن والنائب البطريركي للجليل، مخططات السينودس وما يعنيه للكنيسة وعلاقتها بالعلمانيين. بعد ذلك، توزّع المعلمون على مجموعات للتفكير والمشاركة حول الموضوع، قبل الإجابة على الاستبيان الخاص بالسينودس، والذي يهدف إلى مساعدة الناس في التعبير عن أفكارهم حول الكنيسة ومسيرتها.

قالت المعلمة مها من مدرسة شفاعمرو ، وهي أم لخمسة أطفال ومنتسبة إلى حركة الموعوظين الجدد، بأن هذه العملية السينودسية مهمة، إنها شيء جيد - إذ تقود إلى شيء ملموس. وأضافت: "هناك بعض العقبات في الكنيسة، وقد تكون هذه طريقة لحلها، أو على الأقل للتعريف بها." وتابعت قائلة: "يمكنني التفكير في عدة قضايا: الانقسام بين الكنائس الغربية والشرقية، التي يجب أن تكون واحدة، وبالتالي فقد الناس الثقة بالكنيسة؛ الهوة الفاصلة بين الكهنة والناس وبين الكهنة والعائلات، مما أدى إلى نقص قوة وتأثير العلمانيين داخل الكنيسة، وعدم الأخذ بعين الإعتبار اقتراحاتهم؛ كما أن عدم الاهتمام بالشباب وانعدام الثقة بهم، هو نتيجة مباشرة لابتعاد شبابنا عن كنيستهم".

منذ الحديث عن السينودس، أثيرت هذه القضايا وغيرها، ولكن تخللها أيضًا الكثير من الملاحظات والاقتراحات الإيجابية، من قبل أشخاص آخرين شاركوا في الحديث. لمعرفة المزيد زوروا موقع السينودس الرسمي.

بعد أن انهى المشاركون الإجابة على الاستبيان، اختتم اللقاء بقداس إلهي ترأسه الأب رفيق، وعاونه الأب إيلي كورزم، مدير عام مدارس البطريركية اللاتينية في الجليل، والأب رامز الطوال نائب كاهن رعية شفاعمرو.