لجنة العدل والسلام تصدر كتابًا جديدًا حول هوية الفلسطينيين المسيحيين والصراع الإسرائيلي الفلسطيني

القدس أصدرت لجنة العدل والسلام كتابًا جديدًا، باللغتين العربية والإنجليزية، بعنوان هل السلام ممكن؟ الفلسطينيون المسيحيون يتكلمون” يحوي مجموعة من المقالات والبيانات الصادرة من القدس، والتي تقدم للقارئ فهمًا متعمِّقا لمن هم الفلسطينيون المسيحيون اليوم، فضلاً عن وجهة نظر حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. المؤلفون هم أعضاء لجنة العدل والسلام التابعة لمجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة، والتي يرأسها البطريرك ميشيل صبّاح.

في الوقت الذي يحتدم فيه الصراع في الأراضي المقدسة دون أن تخف حدته، قام أعضاء لجنة العدل والسلام، وهم رجال دين وعلمانيون، رجال ونساء، وأكاديميون، ورجال أعمال، وناشطون مجتمعيون، بكتابة اثني عشر فصلًا موجزًا يركز على هوية الفلسطينيين المسيحيين ورسالتهم وبيئتهم.

يلي هذه الفصول سبعة عشر بيانًا، صدرت عن لجنة العدل والسلام، تتناول مختلف جوانب الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. تهدف هذه البيانات إلى توضيح المواقف ومساعدة الكنيسة على العمل في سبيل العدل والسلام، الذي هو جزء لا يتجزأ من رسالتها.

كنيسة القدس، أم جميع الكنائس، تُسمِع صوتها في هذا الكتاب، وتدعو أصحاب الإرادة الصالحةإلى سماع ومعرفة وجهة نظر المسيحيين في القدس، الذين يواجهون التحديات اليومية العديدة بسبب الوضع السياسي المضطرب، ويدعون الجميع إلى الحوار والمصالحة، وتغذية الأمل في أن السلام والعدل سيأتيان يومًا لا محالة، في القدس وكل الأراضي المقدسة. إن وجهات النظر في هذا الكتاب حول القضايا الرئيسية في صميم الصراع تفتح أفقًا جديدًا أمام أجيال الغد، المسيحيين واليهود والمسلمين، والفلسطينيين والإسرائيليين. يقدم المساهمون صورة حية لمجتمع يرفض اليأس، ويؤمن أن السلام والعدل أمر ممكن.