المطران بيتسابالا يؤكد على أهمية وحدة كنائس الأرض المقدسة في العام الجديد

نشرت بتاريخ: January 10 Thu, 2019

المطران بيتسابالا يؤكد على أهمية وحدة كنائس الأرض المقدسة في العام الجديد متوفرة باللغات التالية:

القدس – تبادل رؤساء كنائس القدس، في ٢٨ كانون الأول ٢٠١٨ و٩ كانون الثاني ٢٠١٩، تهاني عيد الميلاد المجيد بحسب التقويمين الغريغوري واليولياني.

هذا وكان قد حضر رؤساء الكنائس في القدس، في ٢٨ كانون الأول ٢٠١٧، لتبادل التهاني بعيد الميلاد في دار البطريركية اللاتينية، حيث كان في استقبال الوفد رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا وكهنة البطريركية اللاتينية.

اجتمع رؤساء الكنائس في القدس في دار البطريركيّة الأرثوذكسيّة لتبادل التهاني التقليديّة في جوٍّ أخويّ. وتخلل الزيارة عدد من الخطابات التي ألقاها رؤساء الكنائس بمناسبة عيد الميلاد المجيد الذي احتفلوا به الاثنين المنصرم ٧ كانون الثاني ٢٠١٩.

وفي الخطاب الذي ألقاه رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، أعاد التأكيد على أهمية الوحدة بين جميع كنائس الأرض المقدسة والتي لا تتمثل في هذه اللقاءات التقليدية فحسب، بل بالشهادة التي تكمن في قدرتنا كجماعات مسيحية لعيش خبرات المحبة والمغفرة والحرية.”

وفي حديثه عن التحديات والالتزامات التي تنتظر الكنيسة في هذه السنة الجديدة، ذكّر الجميع بضرورة إظهار الوحدة والانسجام بين جميع الكنائس والمحافظة على التعاون المشترك بينها لبناء جماعات قوية متكاتفة.

يذكر أن في عام ١٥٨٢، قام البابا غريغوريوس الثالث عشر بتعديل واعتماد تقويم آخر سميّ بالتقويم الغريغوري، إذ قام بإلغاء الأيام الواقعة ما بين الخامس والرابع عشر من عام ١٥٨٢، وعليه أصبح اليوم الخامس والعشرون من كانون الأول للكاثوليك اليوم السابع من شهر كانون الثاني للارثوذكس.

مكتب إعلام البطريركية اللاتينية/ فيليبو دي غراتسيا