المطران يعقوب أفرام سمعان ينصب الشماس فريدريك ماسون كاهنًا جديدًا

بقلم: مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: July 19 Mon, 2021

بيت لحم - احتفلت كنيسة السريان الكاثوليك، السبت ١٠ تموز ٢٠٢١، بالرسامة الكهنوتية للشماس جوناس فريدريك ماسون، في قداس احتفالي ترأسه المطران مار يعقوب أفرام سمعان، النائب البطريركي للسريان الكاثوليك في القدس والأراضي المقدسة والأردن. 

وقد حضر الاحتفال الأب رفيق نهرا، والأب فراس عبد ربه، والأب ديفيد نويهاوس، ولفيف من كهنة كنائس الأرض المقدسة المختلفة، والرهبان والراهبات، وزوجة الشماس ماسون وأبناؤه الثلاثة، وجماعة المؤمنين من السريان الكاثوليك، فضلًا عن أصدقاء الشماس الذين يمكثون في البلاد. 

تحدث المطران مار يعقوب سمعان في عظته عن محبة الله وكرمه دون مقابل، وعن سعادته بأن سُيّم كاهنًا يُقيم القداديس ويمنح بدوره سر الكهنوت "الذي هو سرٌّ عظيمٌ يتطلب استعدادًا طويلًا"، إذ أن الشماس ماسون هو الكاهن الأول الذي ينصبه المطران.

كما تحدث المطران عن حياة الكاهن الجديد فرنسيّ الجنسية، الذي التحق بدايةً برهبانية مار موسى الحبشي في مدينة النبك في سوريا، وقضى حوالي ثلاث سنوات في الصحراء تعرف خلالها على زوجته وترك الدير. وقد اختار الزوجان العيش في بلاد الشرق "كي يعطوا رسالة حقيقية لمسيحيي الشرق"، كما قال المطران سمعان. 

هذا وجرت السيامة الكهنوتية بأن سأل المطران سمعان، الكاهن العرّاب بيتر دوبرول Fr. Peter DuBrul، إن يستحق المُرتسِم أن ينال الدرجة الكهنوتية، قبل أن يبدأ بتلاوة التوصية، إذ نصح المطران الكاهن الجديد بالطريقة التي ينبغي له أن يتّبعها في ممارسة مهمته الكهنوتية. أما المرحلة الثانية فقد تمثّلت بالسيامة ووضع اليد وحلول الروح القدس.

الكلمات الدليلية