بطاركة القدس ورؤساء الكنائس في القدس يوجّهون رسالة الميلاد لعام ٢٠٢٠

نشرت بتاريخ: December 18 Fri, 2020

بطاركة القدس ورؤساء الكنائس في القدس يوجّهون رسالة الميلاد لعام ٢٠٢٠ متوفرة باللغات التالية:

القدس - وجّه بطاركة القدس ورؤساء الكنائس في القدس، اليوم الجمعة ١٨ كانون الأول ٢٠٢٠، رسالة الميلاد المجيد لعام ٢٠٢٠. 

ذكّر رؤساء الكنائس أن ميلاد يسوع "ليس حقيقة تاريخية فحسب بل هبة أبدية للخليقة كلها. إنه تجسد كلمة الله الذي عاش بيننا على هيئة إنسان ليكون معنا ويفدينا ويحوّل حياتنا إلى صورة مجده." كما يُذكرنا ميلاده باستمرار أن "الله هو معنا دائمًا" وهو ما يعكسه اسم عمانوئيل.

"إن حضور الله معنا"، تُضيف الرسالة، "بالرغم عن كل الظروف هو مصدر تشجيع ودعم، خاصة خلال هذه الأوقات الاستثنائية بسبب وباء كوفيد-19 والأزمة الاقتصادية والظلم وتصاعد العنف ضد الفئات الضعيفة." وعبّر رؤساء الكنائس عن تضامنهم مع كل مَنْ تأثّر بفيروس كورونا، خاصة أهالي مدينة بيت لحم والمنطقة المحيطة بها آملين أن يضع اللقاح الجديد للفيروس حدًا للوباء من أجل الرجوع إلى الحياة الطبيعية.

أشار رؤساء الكنائس أيضًا إلى أهمية حضور الجماعات المسيحية مع غيرها من الجماعات الدينية في الأرض المقدسة، وأكدوا أن اعتداء إضرام النار في كنيسة جميع الأمم في الجسمانية الذي وقع مؤخرًا "لن يُثنينا عن الاستمرار في رسالتنا وشهادتنا المسيحية السلمية."

إن هبة الميلاد في هذه الأوقات الصعبة تأتي للخليقة كلها بالرجاء والتجدد والتشجيع وذلك "إن كان الله معنا فمَن علينا".