رئيس الأساقفة بيتسابالا: "إن الروح القدس هو ما يعطينا الحياة"

نشرت بتاريخ: June 05 Mon, 2017

رئيس الأساقفة بيتسابالا: "إن الروح القدس هو ما يعطينا الحياة" متوفرة باللغات التالية:

القدس – ترأّس رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي لبطريركية القدس للاتين يوم الأحد ٤ حزيران ٢٠١٧، قداساً إلهياً بمناسبة عيد العنصرة في كنيسة رقاد مريم العذراء على جبل صهيون، منح خلاله سر التثبيت لعشرة من الشباب.

تحتفل الكنيسة بعيد العنصرة، أو حلول الروح القدس على جماعة الرسل في اليوم الخمسين بعد قيامة يسوع من بين الأموات، تذكاراً لليوم الذي تلقى فيه التلاميذ والسيدة العذراء الروح القدس في علية صهيون حيث كانوا مختبئين خوفا من اليهود الذين كان يحتفلون بعيد الأسابيع السبعة“.

 وعيد العنصرة المسيحي هو، إلى حدِّ ما، وريثُ عيد الأسابيع (شفوعوت) اليهودي، الذي احتُفِلَ فيه أولاً كعيد للشكر على حصاد القمح، ولاحقاً كعيد للشكر على نزول الشريعة على موسى، على جبل سيناء. أمّا في الكنيسة، فهو عيد الشكر لله على نزول الروح القدس على الرسل ومريم العذراء، على جبل صهيون، وعلينا نحن من بعدهم في كل أنحاء العالم.

 في القدس، يتم الاحتفال بهذه المناسبة في دير رُقاد مريم العذراء، وهو أحد أقرب الأماكن المسيحية جغرافياً من عليّة صهيون، والتي يتعذر الإحتفال فيها بالقداس الإلهي منذ أن طُرد الفرنسيسكان منها قبل خمسة قرون.

 وفي أكّد رئيس الأساقفة بيتسابالا أن أن الفصح لا ينتهي بقيامة يسوع ورجوعه للآب بل عندما يسكن فينا“. وأضاف الروح هو عطية لا تبقى خارج المرء، بل تعبر إلى داخله… ليس الروح شيئاً إضافياً، أو أمراً ثانوياً، بل هو ما يعطينا الحياة“. هذا وخلص عظته بالإشارة إلى أن عمل الروح هو حدث اتحاد، يخلق أخوّة، ويتكون من اختلافات ويجعل من الاتحاد أمراً ممكناً. بعبارة أخرى، إنه أصل الكنيسة“.

 إن دعوة الروح القدس هذه كانت موجهة خصيصاً للشباب العشرة وهم خمسة أميركيين وفرنسيين واثنين من ليتوانيا وبولندي واحد الذين منحوا سر التثبيت. وقد وجّه جميعهم رسالة إلى المدبّر الرسوليّ أعربوا فيها عن رغبتهم في أن يعيشوا حياة المعمودية طالبين نيل سر التثبيت.

مكتب إعلام بطريركية القدس للاتين /فيفيان لاغيت

تصوير: بطريركية القدس للاتين