بيت جالا: مدرسة البطريركية اللاتينية تحتفل بتخريج الفوج السادس والعشرين

نشرت بتاريخ: June 04 Fri, 2021

بيت جالا - احتفلت مدرسة البطريركية اللاتينية، الأربعاء ٢ حزيران ٢٠٢١، بتخريج الفوج السادس والعشرين من طلبتها بحضور الأب جمال دعيبس، مدير عام مدارس البطريركية اللاتينية في فلسطين، والسيد نقولا خميس، رئيس بلدية بيت جالا، والأب حنا سالم، كاهن رعية سيدة البشارة للاتين في بيت جالا، والأب بشار فواضلة، والأب خالد قموه من المعهد الإكليريكي، والأخوات الراهبات والهيئات الإدارية والتدريسية وعدد محدود من أولياء الأمور، وذلك في ساحة المدرسة الثانوية.

بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت وحداد وصلاة على أرواح شهداء فلسطين، وقد عزفت المجموعة الكشفية التابعة للمجموعة البابوية البيتجالية النشيد الوطني الفلسطيني، ليقوم فيما بعد الطالب الخرّيج نقولا سعادة، الأول في الفرع الأدبي، بقراءة مقطع من الإنجيل المقدس.

وقد ألقى الأستاذ سهيل دعيبس، مدير مدرسة البطريركية اللاتينية في بيت جالا، كلمة هنّأ فيها الخريجين وذويهم مستعرضًا العبر المستفادة من تفشي جائحة كورونا في البلاد، وقد نوّه إلى الجهد الكبير والمضاعف الذي بذلته الهيئات الإدارية والتدريسية لتحقيق كافة أهداف الخطة التي كانت إدارة المدرسة قد وضعتها منذ بدء العام الدراسي.

وقد شكر الأستاذ سهيل أسرة المدرسة ممثلة بكاهن الرعية والأخوات الراهبات، وجميع الموظفين والمعلمين والإداريين. كما وجّه كلمة شكر إلى البطريركية اللاتينية والأب جمال على وجه الخصوص، وذلك لبذلهم جهودًا حثيثة لإنجاح العملية التعليمية في ظل الوضع الخاص والمعقد، وكذلك لدعمهم الكبير واللامحدود للمعلمين والإدارات، من خلال تطوير كافة احتياجات التعليم من تعليم إلكتروني ومدمج بهدف مواجهة كافة التحديات، واضعين حقوق الطلاب والمعلمين نصب أعينهم لضمان سير العملية التعليمية.

وقد أضاف الأستاذ سهيل: "على الرغم من خصوصية هذا العام، إلا ان المدرسة تمكنت من عقد أيام دراسية وجاهية وإلكترونية أكثر من الأعوام السابقة، وذلك بفضل الجهود التي بذلها المعلمون لصالح الطلاب"، وقد أبدى فخره بهذا الإنجاز الذي يعكس الأساسات الصلبة التي ترتكز عليها المدرسة، والتي لن تهزها أية جائحة أو أزمة.

وفيما بعد، ألقى الطالب سهيل كسابرة بصفته الأول في الفرع العلمي، كلمة المدرسة باللغة العربية، بينما ألقى زميله الطالب فيليب أبو مهر، الثاني في الفرع العلمي، الكلمة باللغة الإنجليزية، إذ قدّما التهاني للزملاء والأهل والمدرسة، وعبّرا عن شكرهما وتقديرهما لكل ما قُدّم لفوجهما خلال هذا العام من جهد في سبيل إنجاح العام الدراسي.

أما الأب جمال دعيبس، راعي الحفل، فقد توقف في كلمته عند أهمية تكامل الأدوار لإنجاح العملية التعليمية، إذ وقفت عائلات الطلاب وأمهاتهم شركاء للمدرسة في التعليم، مهنئًا مدرسة بيت جالا على نجاحها في تحقيق أهدافها، والتزامها ومعلميها بشكل كامل خلال هذا العام الدراسي الصعب، الأمر الذي انعكس إيجابًا على أدائها إذ تمكن هذا الفوج من الخريجين من إتمام تعليمه وجاهيًا وتحقيق أكبر قدر ممكن من الاستفادة.

وأشار الأب جمال إلى الدور الهام الذي لعبته البطريركية اللاتينية عبر جهود داعميها، ممثلين بفرسان القبر المقدس وغيرهم، إذ وضعت العملية التعليمية ضمن سلم أولوياتها إيمانًا بأهميتها في بناء جيل المستقبل، ومعرفتها بما قد ينتج عن أية عوائق قد تتعرض لها عملية التعليم من انعكاسات سلبية جسيمة، الأمر الذي ساعد في ضمان سير هذه العملية التي تطلبت تضامن الجميع وتكاتفهم.

وفي نهاية كلمته، دعا الأب جمال الخريجين إلى الانطلاق في حياتهم متسلحين بما تعلموه في مدرسة البطريركية اللاتينية، فيكونوا شهودًا لغيرهم ومثالًا يحتذى به.