تقليد السيد جريس حنضل وسام الصليب الذهبي لدعمه مشاريع في الأراضي المقدسة

بقلم: lpj.org - نشرت بتاريخ: April 26 Tue, 2022

تقليد السيد جريس حنضل وسام الصليب الذهبي لدعمه مشاريع في الأراضي المقدسة متوفرة باللغات التالية:

بيت لحم – قلّد المطران وليم شوملي، النائب البطريركي العام، وسام الصليب الذهبي يوم 25 نيسان 2022، للصيدلي جريس حنضل، وهو من كبار رجال الأعمال في فلسطين، ومن المحسنين الأسخياء لقطاع التعليم والأعمال الخيرية. 

وُلد السيد جريس في بيت لحم عام 1928، من عائلة كاثوليكية مرموقة، وهو الأصغر من بين اثني عشر أخًا. توفي والده وهو في مقتبل العمر، مما اضطر إخوته إلى ترك الدراسة ومتابعة العمل، اما هو، فتابع تعليمه في مدرسة تراسنطا بيت لحم، ثم في كلية النهضة في القدس. 

في عام 1949 ذهب إلى مصر لدراسة الكيمياء وعلوم الصيدلة في جامعة القاهرة. عاد إلى بيت لحم عام 1955 وأنشأ صيدليته في قلب المدينة القديمة، بالقرب من كنيسة المهد. ونجح في بعض المشاريع الاستثمارية الخاصة به.

بعد خمسة وثلاثين عامًا من العطاء، قرر السيد جريس أن يدعم شباب بلده فعمل على تمويل برنامج المنح الدراسية في جامعة بيت لحم. فمنذ عام 2007، تبرع بمبالغ مالية كبيرة للنهوض بتعليم الشباب الفلسطيني، بالإضافة إلى دعمه لدار المسنيين من خلال بناء جناح جديد لتلبية الحاجات المتزايدة.

قلّده المطران وليم الوسام نيابة عن جمعية فرسان القبر المقدس في روما ومنتريال، حيث عاس صاحب الوسام لفترة زمنية، وذلك من خلال احتفال بهيج أقيم بمنزله الكائن في بيت لحم. وقد حضره كلٌّ من الأب اياد طوال، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة بيت لحم، والسيد نجيب ناصر، رئيس الجمعية الأنطونية، وزوجة السيد جريس وابنه وابنته السيدة ابتسام التي شاركت مع زوجها السيد جابي راحيل.

أنشأ هذا الوسام البابا بيوس الثاني عشر عام 1949. ويهدف إلى مكافأة الأشخاص، الذين ليسوا بالضرورة أعضاء في جمعية فرسان القبر المقدس، ولكنهم ساهموا في دعم نشاطات الكنيسة في الأراضي المقدسة. القلادة عبارة عن صليب ذهبي محاط بإكليل من الشوك.