خدمة صلاة مسكونية لطلاب المدارس المسيحية في القدس

بقلم: مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: June 16 Wed, 2021

خدمة صلاة مسكونية لطلاب المدارس المسيحية في القدس متوفرة باللغات التالية:

القدس - ١٥ حزيران ٢٠٢١ - نظّم مركز السبيل للاهوت التحرر الفلسطيني، بالتعاون مع مكتب التعليم المسيحي التابع لبطريركية القدس للاتين، خدمة صلاة مسكونية لطلاب المدارس المسيحية المقدسية وذلك في كنيسة القديس اسطفانوس للرهبان الدومنيكان. وقد شارك في الصلاة عدد من الكهنة من الكنائس المختلفة في القدس.

وشارك في الصلاة ١٧٠ طالب وطالبة من خمس مدارس: مدرسة الأخوة المسيحيين (الفرير)، ومدرسة سيدة البيلار، ومدرسة الوردية - بيت حنينا، ومدرسة تيراسنطة، ومدرسة الشميدت. وقد هدفت خدمة الصلاة هذه إلى تشجيع روح الوحدة المسيحية المسكونية والصلاة من أجل السلام لمدينة القدس.

كما شارك في الصلاة عدد من كهنة الكنائس المختلفة وهم الأب بشار فواضله من بطريركية القدس للاتين، والأب عيسى أبو سعدى من كنيسة الروم الكاثوليك، والأب بولس خانو من الكنيسة السريانية، والأب فرح بدّور من كنيسة الروم الأرثوذكس، والأب جورج حداد الفرنسيسكاني، والقس رودني سعيد من الكنيسة الإنجيلية اللوثرية، فضلاً عن الشماس سمير هودلي.

وقد تخلل الخدمة عدة فقرات من التراتيل والطلبات والصلوات قدمت بعضها الفنانة الفلسطينية لينا صليبي برفقة العازف جريس بلاط. هذا وشاركت الفنانة لينا الأب بولس خانو في ترنيم الصلاة الربية "أبون دبشمايو" باللغة السريانية. 

ألقى الأب بشار فواضلة عظة تحدث فيها عن الفراغ الذي يعيشه الإنسان والذي يحتاج إلى أن يملأه من خلال حضور الله في حياته. وفي ضوء القراءة الأولى أشار الأب فواضله إلى أن الشبان والشابات يشبهون مدينة القدس، المدينة المحصنة التي تصون الأمانة، إذ يتمثل دور الشاب المسيحي أيضًا في صون هذه الأمانة أي كلمة الله في حياته من خلال تقربه منه. هذا وتكلم الاب بشار عن وصية المحبة ليسوع التي علمها، والتي حث فيها الناس إلى محبة بعضهم البعض تمامًا كما أحبهم، فهي بداية الطريق لتعبئة الفراغ الذي بداخل كل إنسان.

وقد لاقت خدمة الصلاة هذه، والتي نظمها مركز السبيل لأول مرة من أجل طلاب المدارس المسيحية في القدس، ترحيبًا كبيرًا من إدارات المدارس التي عبرت عن رغبتها في المشاركة بصلوات مماثلة في المستقبل.