رعية العائلة المقدسة في غزة تُظهر تضامنها في مواجهة فيروس كورونا 

بقلم: رولا شوملي - مكتب اعلام البطريركية - نشرت بتاريخ: October 27 Tue, 2020

رعية العائلة المقدسة في غزة تُظهر تضامنها في مواجهة فيروس كورونا  متوفرة باللغات التالية:

غزة - يستمر تدهور الوضع العام في قطاع غزة مع تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا بشكل يومي. وإلى جانب الإغلاق البري والجوي والبحري المستمر للقطاع منذ ١٣ عاماً، يبدو أن محاربة قطاع الرعاية الصحية لفيروس كورونا مهمة مستحيلة، حيث يعتبر هذا القطاع قطاعاً محدود الإمكانيات والموارد، إذ يعاني من نقص في الكثير من الأدوية والمعدات الصحية، الأمر الذي يُشعر سكان غزة بالإحباط.

لا تترك البطريركية اللاتينية أبنائها أينما كانوا، فقد قامت بوضع وتنفيذ عدد من المشاريع التي تصب في مصلحة أبناء الرعية، وأبناء القطاع بشكل عام، حيث قام طاقم العمل في رعية العائلة المقدسة بتنفيذ آخر مشروع، وهو "دعم الأمن الغذائي والصحة والنظافة"، لمساعدة المسيحيين والمسلمين في غزة على حد سواء عبر تأمين كوبونات لـ٢٠٠ عائلة مسيحية و٢٠٠ عائلة مسلمة، لكي يتمكنوا من شراء المواد التموينية الأساسية مثل الخضار والفواكه والدواجن وغيرها، حيث تم تحديد متجر يوفر جميع المواد الأساسية ليتم الشراء منه. 

وفّر المشروع احتياجات العائلات الضرورية والملحة لتتمكن من مواصلة حياتها اليومية بصورة طبيعية، فهذه العائلات تضم الأطفال والشباب وكبار السن، وبطبيعة الحال، جميعهم يحتاجون الى الغذاء اليومي. وتأثر الوضع الاقتصادي بشكل كبير في الفترة الأخيرة، حيث فَقد عدد كبير من الموظفين أعمالهم، وحصل البعض الآخر على نسبة متدنية من رواتبهم، التي لا تكفي لسد احتياجات الشخص الواحد. لذلك، يأتي هذا المشروع لسد الاحتياجات الأساسية والضرورية للعائلات المسيحية والمسلمة، ويرسل رسالة بأن الكنيسة تسير بتعاليم السيد المسيح، فهي لا تنسى أبنائها، وتهتم بأبناء غزة جميعاً وترعاهم وتقدم المساعدة لهم أيضاً.