شماسان جديدان للبطريركية اللاتينية – القدس

بقلم: Cécile Leca/ lpj.org - نشرت بتاريخ: June 11 Sat, 2022

شماسان جديدان للبطريركية اللاتينية – القدس متوفرة باللغات التالية:

لقدس - الجمعة 10 حزيران، احتفلت البطريركية بالرسامة الشمالية لطالبين من إكليريكية بيت جالا، بوضع يدي صاحب الغبطة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين.

بعد أسبوع من عيد العنصرة، تستمر الإحتفالات في أبرشية القدس. فبعد سنوات من الدراسة في المعهد الإكليركي، رُسِم الإكليريكيان يزن بدر وميخائيل الذيب شمامسة انجيليين في 10 حزيران في كاتدرائية البطريركية اللاتينية في القدس. أقيم الاحتفال بعد خمسة أيام على رتبة قبولهم للرسامة الشماسية، وقد حضر مجموعة من أهالي الطلاب، بالإضافة إلى العديد من أساقفة وكهنة بطريركية القدس للاتين، ومنهم المطران وليم شوملي النائب البطريركي العام، المطران رفيق نهرا، النائب البطريركي لإسرائيل، والأب نيقوديموس شنابل، النائب البطريركي للمهاجرين وطالبي اللجوء، والمطران بولس ماركوتسو، والأب برنارد بوجي، رئيس المعهد.

يقول الأب برنارد "يأتي الشماس مايكل من رعايانا في الولايات المتحدة؛ على مثالي، شعر بدعوة للحضور لخدمة الكنيسة الأم، على الرغم من أنه ولد ونشأ في الولايات المتحدة. هناك الكثير من الناس الذين يتساءلون لماذا نرسل كهنة لخدمة الجماعات اللاتينية الناطقة باللغة العربية خارج أبرشيتنا البطريركية. والجواب هو هذا. فالرسامة علامة على أن رسالة البطريركية تثمر في الشتات وتنمو أيضاً".

في السادس من تشرين أول 1994 ولد مايكل الذيب في بومونا في كاليفورنيا. بعد الانتهاء من دراسته الثانوية في كاليفورنيا، أمضى عامًا في دراسة الموسيقى. في عام 2013 قرر الالتحاق بالمعهد الإكليريكي في بيت جالا. أمضى سنة في التحضير، وسنة واحدة للغة الفرنسية، وسنتين في الفلسفة، وثلاث سنوات في اللاهوت، ارتدى الثوب الإكليريكي عام 2017. وقارئاً عام 2019 وشدياقاً عام 2020. على مدار السنوات ساعد في عدة رعايا مثل: الزبابدة، رام الله، بير زيت، رامة، وجفنا ، وقضى سنته الرعوية في رعية المصدار.

أما يزن بدر، فهو من مواليد عجلون في 23 أيار 1995. عام 2008 التحق بالإكليريكية الصغرى في بيت جالا، وعام 2013 بالإكليريكية الكبرى، في عام 2014 درس اللغة الفرنسية ومن ثم الفلسفة. عام 2017 بدأ بدراسة اللاهوت، وارتدى الثوب الإكليريكي. أصبح قارئاً عام 2019 وشدياقاً عام 2020. وفي نفس العام كان لديه سنة كاملة من الخبرة في أمريكا، في مدرسة القديس يوسف (نيويورك). وفي عام 2021، أكمل خبرته الرعوية في رعية القديس بولس في الجبيهة.

"يزن ابن رعية الوهادنة في الأردن". قال الأب برنارد "لقد أعطت هذه الرعية الصغيرة أحد عشر كاهناً من كهنة البطريركية. بدء يزن دراسته في الإكليريكي وهو في الرابع عشر من عمره. نشكر جميع المنشئين على مر السنين الذين عملوا بتفانٍ كبير لخدمة الإكليريكي، ونفتقد حقًا وجود طلاب الإكليريكية الصغرى في الوقت الحالي. نحن نعلم أن المسيح الذي دعا تلاميذه هنا في هذه الأرض، يستمر في دعوة الشبان والشابات لاتباعه والتخلي عن أنفسهم بالكامل لهذا العمل الذي بدأه هو نفسه".

خلال الاحتفال، وجه البطريرك أيضًا بضع كلمات إلى الشماسين قائلاً: "نحن بحاجة إلى كهنة يحبون الله، ويخدمون الكنيسة، ويريدون أن يخدُموا لا أن يُخدمو ، ولا يحركهم ويدفعهم سوى محبة الله. لا بد من خلق مساحة للآخرين للعمل معنا. يجب علينا أن نبقى مرتبطين بكلمة الله".

بعد القداس، احتفل الجميع بالشمامسة الجدد على ايقاع عزف الكشافة. مازالت الإحتفالات قائمة بعد السيامات الأسقفية للمطران رفيق نهرا والمطران جمال دعيبس، في كنيستنا الأم في القدس.