صُنّاع غزة

بقلم: Cécile Leca/ lpj.org - نشرت بتاريخ: June 27 Mon, 2022

صُنّاع غزة متوفرة باللغات التالية:

غزة - جورج، مهند، جنات، روز أو نادية. يعملون في مهام مختلفة كالسياقة والصحافة والإدارة. لديهم عائلات وذكريات وآمال وطموح. يشتركون في شيء واحد: يعيشون في الجيب الفلسطيني بغزة، طول 41 كم وعرضه 6 إلى 12 كم.

حتى حزيران 2007، لم تكن غزة منفصلة عن رام الله وجنين ونابلس. وكان الدخول سهلاً نسبيًا، ولم يكن الحصار شديداً كما هو الحال اليوم، ولم تقتصر الكهرباء على ثماني ساعات في اليوم. تغير كل شيء بعد الانتخابات عام 2006، فوقع القطاع تحت سيطرة حماس، بينما سيطرت فتح على الضفة الغربية.

نتيجة لهذا الإنقسام، أصبحت غزة من أكثر المناطق اكتظاظًا بالسكان في العالم، والتي استقبلت العديد من اللاجئين خلال الحروب العربية الإسرائيلية، وضيق الخناق عليها الحصار الذي تفرضه مصر وإسرائيل منذ عام 2007. لا يمكن لسكانها المغادرة بدون تصريح ويعيشون في وضع سياسي واقتصادي واجتماعي وصحي صعب. فالفقر والبطالة متوطنان، كما أن مشاكل الإمداد تجعل الحصول على الرعاية الصحية أمرًا صعبًا. ومع ذلك، يعيش أهل غزة بأمل كبير ويسعون للعمل الخيري كل يوم. دعونا نتعرف على البعض من صُنّاع غزة.

ملاحظة: الأسماء غير حقيقية