طلاب الاكليريكية الكبرى يبدأون خدمتهم الرعوية في رعايا الأبرشية ومؤسساتها الكنسية

بقلم: رولا شوملي - مكتب اعلام البطريركية - نشرت بتاريخ: July 13 Mon, 2020

طلاب الاكليريكية الكبرى يبدأون خدمتهم الرعوية في رعايا الأبرشية ومؤسساتها الكنسية متوفرة باللغات التالية:

بيت جالا - قرر كهنة المعهد الاكليريكي في بيت جالا إرسال طلاب الاكليريكية الكبرى للعمل الرعوي في الرعايا والمؤسسات الكنسية التابعة للبطريركية خلال شهر تموز، كون المعهد يهتم بجوانب التنشئة الكهنوتية الأساسية: الإنسانية والروحية والأكاديمية والليتورجية والرعوية. ويتعرف طلاب المعهد من خلال تلك الخدمة على الجوانب العديدة من حياة الأبرشية والرعية، ويتعمق في خدمة الرب من عدة جوانب، ويتعرف على الهيكلية التي تعمل فيها البطريركية اللاتينية وكيف تخدم رعاياها وأبنائها. 

وفي حديث مع مكتب اعلام البطريركية اللاتينية، تحدث الشمّاس يزن بدر عن خدمته في دار البطريركية، وقال: "إن الخبرة الرعوية مهمة جداً، فهي انعكاس لما قمنا بدراسته عملياً في المعهد الاكليريكي، ونقوم بتطبيقه في الحياة العملية. كما هي مناسبة للاكليريكي أن يكتشف ثمار دعوته من خلال خدمته على أرض الواقع".

هذا ويقوم الشمامسة الحاصلين على الرتب الصغرى، أي من السنة التحضيرية الأولى ولغاية السنة الثالثة، بمشاركة أبناء الرعية في نشاطاتهم المختلفة، في الشبيبة والكشاف والترتيل وخدمة الهيكل، ويصاحب الكاهن في الزيارات الراعوية، والأعمال المكتبية في أرشيف الكنيسة، ويقوم بالخدمة الليتورجية بحسب ما يطلب منه. هذا ويتم تعيين الشمامسة خلال شهر تموز تحديداً من أجل المشاركة والمساعدة في المخيمات الصيفية التي تنظم داخل الرعايا، والتي تم الغائها هذا العام خوفاً من تفشي فيروس كورونا بين أبناء الرعايا بشكل كبير وحفاظاً على صحتهم.

أما الشمامسة الذين يتم إرسالهم إلى المؤسسات ودار البطريركية فيقومون بمساعدة أمين السر ومسؤول الأرشيف، أو ما يُطلب منهم لخدمة البطريركية وكسب خبرة في العمل الإداري والليتورجي أيضاً.

وكانت التعيينات بالشكل التالي:

 ــ دار البطريركية في القدس: يزن بدر وجريس الصايج

ــ رعية بيت ساحور: لويس سلمان وسيف بدر

ــ رعية الرينة: عبد الله دبابنة وفادي فتال

ــ رعية الرامة: رامز طوال

ــ رعية الطيبة: باسل برانسي

ــ نيابة مار يعقوب في القدس: جريس أبو خليل وفايز زيادات

ــ رعية بيرزيت: مالك حجازين

ــ رعية جفنا: يوسف ابراهيم

ــ رعية عابود: فادي قندح

نتمنى لطلابنا الأحباء النجاح في خدمتهم الرعوية والاستفادة بكل ابعادها رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، وهي مناسبة ايضاً للوقوف مع أبناء الرعية في السراء والضراء فيتعلم طالب الكهنوت تحمل المسؤولية وحمل همّ الرعية وخدمتها بمحبة وتواضع الراعي الصالح.