عيد العنصرة 2022: انتظار الروح القدس معًا

بقلم: Cécile Leca/ lpj.org - نشرت بتاريخ: June 06 Mon, 2022

عيد العنصرة 2022: انتظار الروح القدس معًا متوفرة باللغات التالية:

"ولَمَّا أَتى اليَومُ الخَمْسون، كانوا مُجتَمِعينَ كُلُّهم في مَكانٍ واحِد" - اعمال 2: 1

القدس - في هذا العام، بمبادرة من الرهبانيات والجماعات المسيحية، اجتمع مؤمنو الأرض المقدسة في مجموعات صغيرة، بين مساء عيد الصعود وعيد العنصرة، لعيش تجربة الإيمان كمريم والرسل .

عيد العنصرة، يوم حلول الروح القدس على شكل "ألسنة من نار"، "فوق كل واحد منهم". يتزامن ذلك مع عيد الأسابيع اليهودي، الذي يحيي ذكرى يوم نزول التوراة على موسى.

هذا العام، ظهرت فكرة "اجتماعات عيد العنصرة" لأول مرة خلال اجتماع بين غبطة البطريرك بيرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين، وأعضاء الرهبانيات والجمعيات المسيحية في الأرض المقدسة، الذي شجع على مشاركة هذه الفكرة مع أبناء الكنيسة المحلية، وسرعان ما عملوا على تحقيقها، طوال الأسبوع الذي يسبق عيد العنصرة، مجموعات للصلاة والترتيل وقراءة الإنجيل والتأمل والمشاركة - تمامًا كما كانت العذراء مريم والتلاميذ في العلية.

مجموعة الصلاة في بيت لحم

"الفكرة هي أن نطلب من العذراء مريم، التي قالت "نعم" لدعوة الله، أن تساعدنا على استقبال الروح القدس في قلوبنا، وفي العالم بأسره". كانت هذه هي الكلمات الافتتاحية لأحد المشاركين في هذه الاجتماعات. تميزات اللقاءات بمختلف المواهب والنعمة.

مجموعة الصلاة في القدس عند الآباء الكبوشيين

نحمل في قلبنا الكثير من الأمنيات والصلوات التي نسأل الروح القدس أن يحققها في حياتنا: "لكي تنفتح القلوب  على نعم الله" ؛ "لكي يهبنا الروح القدس موهبة القوة والتغلب على الخوف" ؛ "لكي نصبح إخوة وأخوات حقيقيين" ؛ "ليشتعل قلبنا بمحبة الله" ؛ "لكي يجدد الروح القدس قلوبنا فيصبح مثل قلب يسوع" ؛ "لتخلص من أفكارنا السلبية تجاه الآخرين، والسعي لعيش المحبة" ؛ "ليمنحنا الروح القدس رجاءً جديدًا، فلا شيء مستحيل عند الله" ...

مجموعة الصلاة في حيفا، كنيسة القديس يوسف، بحضور المطران رفيق نهرا، النائب البطريركي لإسرائيل.

عبر المشاركون عن فرحهم وسعادتهم للمشاركة في مجموعات الصلاة، والتي ساهمت في تهيئة قلوبهم وحياتهم لاستقبال مواهب الروح القدس، عربون محبة الله لشعبه. قال أحد المشاركين في مجموعة الصلاة في القدس: "لتكن صلاتنا هذه علامة وحدة وشهادة للسيد المسيح لجميع شعوب العالم".

مجموعة الصلاة على سطح غرفة العشاء الأخير (جبل صهيون) فالقدس

في مساء يوم السبت، بحضور البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، اختتمت مجموعات الصلاة بعشية عيد العنصرة. شارك في الصلاة المطران وليم شوملي، النائب البطريركي العام، والمطران بولس ماركوتسو، والمونسنيور توماس غريسا، مستشار القصادة الرسولية في الأرض المقدسة، والمطران جان بيير كاتينوز، رئيس أساقفة أفينيون الفخري (فرنسا).

تضمنت الصلاة مجموعة من خبرات الحياة حول لقائهم مع الله تعالى وكيف عمل ذلك على تغيير حياتهم ومسيرتهم من خلال الخبرات الصعبة التي مروا بها. تحدث كاهن عن طفولته اليتيمية؛ وروى زوجان قصة طفلهما الصغير ومكافحته لمرض السرطان. وتحدثت عائلة أخرى عن لقائهم بجماعة عمانوئيل، التي ساعدتهم في إيجاد طريق السلام خلال السنوات الزواج الأولى.

في صباح اليوم التالي، الساعة العاشرة صباحًا، احتفل البطريرك بقداس عيد العنصرة في كنيسة القديس منصور دي بول في ماميلا (القدس). تقليديا، يُقام القداس في دير رقاد العذراء، وتعذر ذلك بسبب أعمال الترميم. شارك في القداس الأب نيقوديموس، النائب البطريركي للمهاجرين وطالبي اللجوء السياسي، ورهبان البنديكتان، بالإضافة إلى مجموعة من أبناء الكنيسة الفلبينية للمهاجرين وطالبي اللجوء (VMAS). بعد القداس، قدمت الجالية الفلبينية وجبة غداء لجميع المشاركين.