في عيد القديسَين بطرس وبولس، صلاة غروب في مزار القديس بطرس لصياح الديك

بقلم: ليال حزبون/ مكتب إعلام البطريركية اللاتينية - نشرت بتاريخ: July 05 Mon, 2021

القدس - بدعوة من الرهبان والراهبات "الانتقاليين" (Assumptionists)، ترأس المطران بولس ماركوتسو، النائب البطريركي للاتين في القدس، الاثنين ٢٨ حزيران ٢٠٢١، صلاة الغروب في ساحة مزار القديس بطرس لصياح الديك، بمناسبة عيد القديسَين بطرس وبولس، وذلك بمشاركة الأب سيزار اندريا وحضور لفيف من الرهبان والراهبات من القدس، وبعض المؤمنين المحليين. 

وتجري صلاة الغروب التقليدية في كل عام، في ساحة الكنيسة التي تتوسط مزار القديس بطرس لصياح الديك وطريق الجسمانية أو طريق الآلام، وقد مرّ السيد المسيح بهذه الطريق- بعد العشاء السرّي- من جبل صهيون، وصولًا إلى الجسمانية ومنها الى بيت قيافا حيث ابتدأت محاكمته. 

في عظته، تحدث المطران بولس ماركوتسو عن مغامرة القديس بطرس الذي كان يحب السيد المسيح، وتنكّر له ثم عاد إلى التوبة وقد زاد حبًّآ للسيد المسيح، وأشار إلى أن "هذه المغامرة قد تحدث في حياة الكثيرين منا اليوم وفي كل زمان ومكان. ونقطة التحوّل العظمى والناجحة تكمن في عملية التسليم والتسلم لفضيلة التوبة، وفي إيجاد ردّ فعل مناسب".  

هذا ودعا المطران ماركوتسو جماعة المؤمنين للصلاة من أجل قداسة البابا فرنسيس بمناسبة عيد القديس بطرس، مشيرًا إلى وثيقة البابا تحت عنوان "فرح الإنجيل Evangelii Gaudium"، التي يدعونا فيها "إلى الاعتماد دائمًا على الروح القدس ووجود السيد المسيح القائم من بين الأموات فيما بيننا، على الرغم من ضعفنا والمشاكل التي قد تواجهنا في حياتنا. لذلك علينا أن نسير نحو الأمام، في حياتنا وفي الكنيسة وفي المجتمع، بالاعتماد على هاتين الركيزتين، وكلنا تفاؤل وشجاعة وفرح على الرغم من المشاكل والصعوبات". 

وبعد القداس، استقبل الرهبان والراهبات "الانتقاليون" جماعة المؤمنين لتناول وجبة خفيفة. 

الكلمات الدليلية