لقاء عن الوجود والإرث المسيحي في القدس بمشاركة المطران وليم الشوملي

بقلم: lpj.org - نشرت بتاريخ: March 30 Wed, 2022

لقاء عن الوجود والإرث المسيحي في القدس بمشاركة المطران وليم الشوملي متوفرة باللغات التالية:

الثلاثاء ٢٩ آذار ٢٠٢٢

نظمت مؤسسة باسيا (الجمعية الفلسطينية الاكاديمية للشؤون الدولية القدس Passia) لقاء عن الوجود والإرث المسيحي في القدس ويقع ذلك ضمن سلسلة لقاءات تهدف لحماية الإرث المسيحي والإسلامي في القدس بحضور ممثلين عن الوزارات والمؤسسات الدولية والكنسية. وقد عبر الدكتور مهدي رئيس الجمعية عن أهمية الوجود المسيحي في القدس والذي يساهم ويدعم الوجود الفلسطيني الشامل في الأرض المقدسة. ومن أبرز ما قيل: "ليس المهم عدد المسيحيين أو نسبتهم في الوطن بل إرثهم وتاريخهم العريق في هذه الأرض والذين وجب عليهم أن يفتخروا به ويعيشوا في شوارع القدس يرتدون الصليب على صدورهم مفتخرين به"

وبدوره قام مدير البعثة البابوية السيد جوزيف حزبون بإلقاء الضوء على الوجود المسيحي والربط بين التحديات التي يواجهه المسيحيين مع المسببات لها وذلك للوصول إلى فهم صحيح للواقع المعاش وللتحديات التي نواجهها.كما وقام السيد جوزيف بعرض سريع لتاريخ الوجود المسيحي في القدس الأمر الذي يدعونا الى زيادة الانتماء لأرض السيد المسيح.

وفي مداخلة لسيادة المطران وليم الذي شكر الجميع على المشاركة والحث على أهمية الإرث المسيحي أكد على ضرورة المحافظة على الوجود الحالي والذي يدعونا إلى الانتباه إلى خطر الانغلاق على أنفسنا او جماعتنا المسيحية مما يؤدي إلى خلق جماعة مسيحية منعزلة عن واقعها الحالي.

كما وأن توفير كل ما يلزم المسيحي اليوم للبقاء في القدس أمراً ضرورياً ولكننا نرى بأن الاغنياء يغادرون ويهجرون الأرض قبل الفقراء، وهنا يدعونا سيادة المطران إلى ضرورة التفكير بأن وجودنا في هذه الأرض هي رسالة ومهمة علينا أن نقوم بها ونعيشها.

كما أن الأوضاع السياسية الصعبة تؤثر على الوجود المسيحي وهذا يدعونا إلى توحيد الصفوف كفلسطينين والعيش سوية مع بعضنا البعض مسيحيون ومسلمين، وأن الوحدة المسيحية أصبحت مهمة لتحسين وتقوية الصورة المسيحية والدعم المسيحية في القدس.