مليون طفل يصلّون المسبحة الوردية من أجل السلام والوحدة في العالم

بقلم: مريانا قنزوعة/ مكتب التعليم المسيحي - نشرت بتاريخ: October 21 Mon, 2019

مليون طفل يصلّون المسبحة الوردية من أجل السلام والوحدة في العالم متوفرة باللغات التالية:

القدس – تجاوباً مع المؤسسة البابوية لعون الكنائس المتألمة، أعلن البابا فرنسيس شهر تشرين الأول شهراً إرسالياً استثنائياً بعنوان “معمّدون ومرسلون: كنيسة المسيح في رسالة في قلب العالم“، وهي دعوة مفتوحة لجميع الأطفال لصلاة المسبحة الوردية من أجل الوحدة والسلام في العالم.

ودعا مكتب التعليم المسيحي التابع لبطريركية القدس للاتين، الخميس ١٧ تشرين الأول ٢٠١٩، ١٧١ طالباً وطالبة مع معلميهم من مدارس تراسنطا والوردية وشميدت وسيدة البيلار في القدس لصلاة المسبحة الوردية في كاتدرائية البطريركية اللاتينية.

وقبل الصلاة استهلت الآنسة نادين بيطار بتنشيط الأطفال حول ما هي صلاة المسبحة والسبب الذي نصلي من أجله المسبحة الوردية، ثم تكلمت الآنسة مريانا قنزوعة حول موضوع أسرار المسبحة الوردية (الفرح، المجد، الحزن).

وبعدها أكملنا بصلاة أسرار النور من المسبحة الوردية على النحو التالي:

السر الأول هو المعمودية، يسوع يعتمد على يد يوحنا في نهر الأردن.تم رفع صلاة هذا السر على نية مدرسة راهبات الوردية، وقدّمه أطفال مدرسة تراسنطا. 

السر الثاني هو عرس قانا، يسوع يُظْهر مجده في عرس قانا الجليل، تم رفع صلاة هذا السر عن نية مدرسة الفرير، وقدّمه أطفال مدرسة البيلار. 

السر الثالث هو مجيء ملكوت اللهالذي أعلن عنه يسوع.تم رفع صلاة هذا السر على نية مدرسة تراسنطا، وقدّمه أطفال مدرسة الشميدت. 

السر الرابع هو التجلي الإلهيّ، يسوع يتجلّى على قمة الجبل.تم رفع صلاة هذا السر على نية مدرسة الشميدت قدّمه أطفال مدرسة الوردية. 

السر الخامس هو العشاء الأخير، يسوع يقدّم ذاته لنا في الإفخارستيا.قدّمه معلمو التعليم المسيحي في المدارس على نية مدرسة سيدة البيلار.

وفي الختام، رتّل الأطفال عدّة ترانيم لمريم العذراء وختموها بصلاة تكريس الأطفال للسيدة مريم العذراء، ثم عاد الجميع إلى مدارسهم بسعادة ومحبة.