منح سري المناولة الأولى والتثبيت في كنيسة مار ميخائيل في السماكية

نشرت بتاريخ: May 18 Thu, 2017

منح سري المناولة الأولى والتثبيت في كنيسة مار ميخائيل في السماكية متوفرة باللغات التالية:

السماكية منح سيادة المطران مارون اللحّام، يوم الجمعة ١٢ أيار ٢٠١٧، سري المناولة الأولى والتثبيت إلى واحد وعشرين طفلاً في كنيسة مار ميخائيل في السماكية.

سران في اليوم ذاته

ان هذه القرية الصغيرة التي تقع على مسافة ١٢٠ كم جنوبي عمان يقطنها قرابة ثلاثمائة عائلة ينتمون إلى عشيرتي العكشة والحجازين. ان عشيرة العكشة التي تنتمي إلى كنيسة الروم الكاثوليك تضم نحو ٨٠٠ مؤمناً مسيحياً، بينما تضم عائلة الحجازين التابعة للكنيسة اللاتينية حوالي ١٢٠٠.

في بداية القداس استهلت مجموعة من ٢١ طفلاً، في العاشرة من عمرهم، الدورة متشحين بمنديل أحمر وهو رمز للروح القدس الذي هم على وشك تلقيه. لهذا النهار أهمية خاصة إذ يستعد الأطفال لاستقبال سريْن: المناولة الأولى والتثبيت. ويقول كاهن الرعية الأب فيتو فاكا: “إن أبرشيتنا تتبع تقليد الكنيسة اللاتينية بمنح سر التثبيت بعد المناولة الأولى بعدة سنوات. إلا أننا باشرنا بمنح السريْن في الوقت ذاته، وذلك لأسباب عملية، فرضتها هجرة بعض العائلات. كما ويسهل هذا الأمر التفاعل مع الكنائس الشرقية التي تحتفل بالسريْن في اليوم ذاته“. يذكر أن الوضع الاقتصادي للقرية يُرغم عائلات عديدة على الهجرة وذلك من أجل ضمان مستقبل أولادهم.

واحد تلو الاخر مُنح الأطفال الميرون المقدس على يد المطران، ليتم بعدها مناولتهم للمرة الأولى. ومن أجل التحضير لهذه المناسبة، قامت راهبات الوردية خلال العام بتحضير الأطفال، علماً أن معظمهم يتلقون التعليم المسيحي مرتين في الأسبوع. ويشير الأب فيتو أننا نتلقى طبيعة جديدة من خلال المعمودية والتثبيت والقربان الأقدس، وهي طبيعة السيد المسيح الذي يحيا متحداً مع الآب بالهام من الروح القدس. التثبيت يعني العيش في النور تماما كالابن الذي يعرف الآب ويضيء على اخرين الشبيهين به من خلال خدمتهم. لهذه الغاية فان تحضير الاطفال للتثبيت خلال عامين أو ثلاثة يصبح ضرورياً ولكن غير كاف؛ يجب أن تتحد حياتنا في المسيح باهتداء يومي تدعمه الكنيسة“.

ولدى انتهاء القدّاس، يعود الاطفال فرحين إلى بيوتهم ممتلئين من الروح القدس.

مكتب إعلام البطريركية اللاتينيّة/ كلير غيغو