انطلاقة الشّبيبة المسيحية في الجليل "من أوّل دقيقة، أنت تساهم في ملكوت الله"

بقلم: Secretariat for Youth in Israel - نشرت بتاريخ: May 31 Tue, 2022

انطلاقة الشّبيبة المسيحية في الجليل "من أوّل دقيقة، أنت تساهم في ملكوت الله" متوفرة باللغات التالية:

" قَبْلَ أن أصَوَّرْكَ فِي الْبَطْنِ عَرَفْتُكَ، وَقَبْل أن تخرج من الرّحم  قَدَّسْتُكَ.." (إر 1/ 5)

من أول دقيقة...أنت بتساهم في ملكوت الله

تحت رعاية النّائب البطريركيّ للّاتين في النّاصرة سيادة المطران رفيق نهرا جزيل الاحترام، أُقيمت انطلاقة الشّبيبات اللّاتينيّة في الجليل بعنوان "من أوّل دقيقة، أنت تساهم في ملكوت الله" مع المرشد الرّوحيّ للشّبيبة الأب رامز طوال المحترم وبحضور الأب إيلي كرزم كاهن رعية القدّيس يوسف - شفاعمرو المحترم، والكهنة الأفاضل؛ الأب مكاريوس جريس مرشد شبيبة الأبرشيّة العكّاويّة، الأب أيمن بطحيش من الرّهبنة الفرنسيسكانيّة، والأب قبريانُس قبريانس من الرّهبنة الكرمليّة. وأيضًا عددًا من أخواتنا راهبات الورديّة؛  الأخت كرميلا بو خزعة، الأخت غادة نعمة، الأخت لورين عماد والأخت ألفونسينا الدّاود مع طالبات الابتداء؛ الأخوات بتول فاخوريّ، ناجلين البنّاء وتريزا دانيال. والأختان آنا ومونيكا من رهبنة خدّام الإنجيل لرحمة الله.

وشارك نحو 60 شابًا وشابة من مختلف البلدات في الجليل، منها؛ شفاعمرو، الرّينة، الجشّ، حيفا، يافا النّاصرة ،الناّصرة، الرّامة، كفركنا، اِعبلّين ومعليا وغيرها.

بدأ اللّقاء بكلمة ترحيبيّة مع المرشد الرّوحيّ الأب رامز طوال معربا عن فخره واعتزازه بهذه الانطلاقة والحضور، واضعًا اللّقاء والأهداف تحت حماية أمّنا البتول في شهرها المبارك والّتي تسهر على أبنائها وبناتها في كلّ مكان وتقودهم نحو الفادي يسوع المسيح..

تمّ توزيع المشاركين على مجموعات تعارف بعد المشاركة في ترانيم وتعابير حركيّة من أجل كسر الحواجز بين المشاركين. بعدها توجّهوا إلى الكنيسة، حيث بدأ الأب رامز الفكرة الرّوحيّة الرّئيسة من اللّقاء: "أهمّيّة دور الشّباب والشّابّات في الكنيسة". وأكملت مُستلمة منه الأخت غادة  في كيفيّة تميز أهمّيّة حضور الشّباب والشّابّات ودعوتهم داخل العمل الكنسي..

استُكمِل اللّقاء بعمل حلقات حوار حول التّحديّات الّتي تواجه الشّباب والشّابّات في الكنيسة؛ مثل صعوبة بناء شبيبة، بُعد الشّباب والشّابّات عن الكنيسة في أيّامنا وغيرها.

بعدها  أُقيمت فقرات وألعاب ترفيهيّة، وتلاها تناول وجبة الغداء بجوّ عائليّ حميم.

وتتوّج هذا اليوم بالقدّاس الإلهيّ الّذي ترأسه سيادة المطران رفيق نهرا جزيل الاحترام وبمشاركة الأبويْن رامز طوال وأيمن بطحيش.

ختامًا، أُشرِكت بعض الخُبرات الرّوحيّة الخاصّة مع الأخت غادة نعمة وعضو الشّبيبة المحليّة الآنسة نتالي مطر للتّأكيد على أن هناك دور للشّباب والشّابّات مهمّ في الكنيسة، لأنّ شبابنا وشابّاتنا هُم/نّ حاضر الكنيسة ومستقبلها، حتّى يكون هناك مستقبل واعد، فعليهم/نّ أن يكونوا ويكنّ حاضر الكنيسة.

نشكر الله أوّلًا على هذا اليوم المكلّل بالنّجاح والمليء بالنّعم والمشبع بالبركات.

الشكر الموصول بالعرفان للاب ايلي كرزم الذي شرع ابواب الدير لاستقبال المشاركين وأعطائهم المساحة لعمل نشاطاتهم..

نشكر من حضر من مسافات بعيدة، وأيضًا القريبة..

نشكر كلّ من ساهم وتعب في التّحضير والسّهر لانجاح هذا اللّقاء الأوّل.

شكر خاصّ لابن الشّبيبة المحليّة، الطّاهي "الشّيف" رامي شحادة على تقديم وتحضير وجبات الطّعام.

شكر خاصّ لابن الرّعية الـ"دي جي" طارق عوكل لمحبّته واستعداده الدّائم للخدمة.

شكر خاصّ لابن الشبيبة من الرينة الاخ علاء ابو رحمون لمرافقته لنا على العزف..

هذه فقط هي البداية.. صلّوا لأجلنا لمجد الله وخلاص النّفوس.

من أول دقيقة أنت بتساهم في ملكوت الله